طرق التخفيف من الآثار البيئية للأنشطة التعدينية في المملكة العربية السعودية

SGS-OF-2012-3 محمد أحمد المدني، أسامة عبدالقادر الشيخ، عبدالرحمن عبدالله الحاوي، محمد محمود الدباغ، راكان عبدالواحد عبدالرحمن
Availability: In stock
150.00 ريال

الملخّص
ليس من أهداف هذا البحث أن يعطي أكثر من لمحة موجزة عن أفضل التطبيقات العملية في مجال استخراج المعادن ومعالجتها في المملكة العربية السعودية والتأثيرات البيئية المرتبطة بها. صعوبة الوصول إلى بعض أنشطة التعدين في المملكة العربية السعودية لإجراء بعض الدراسات حول الأثار البيئية، وصعوبة الحصول على الموافقة للقيام بالتقييم البيئي لهذه الأنشطة، جعلتنا ننشر هذه الطبعة الأولى من "طرق التخفيف من الآثار البيئية لأنشطة التعدين في المملكة العربية السعودية". الطبعة القادمة سوف تشمل أنشطة التعدين الإضافية التي لم تتم تغطيتها في هذا التقرير . وقد أُخذت أجزاء مختلفة من النص في هذا التقرير من كثير من المراجع التي كتبها مؤلفون من ذوي الخبرة الواسعة في هذا المجال، وقد تم الاستشهاد بذلك. تم اختيار الصناعات العامة ( مثل صناعة المعادن الثمينة والنحاس والفوسفات و الرمال) لتوضيح حجم ونوع التحديات البيئية التي يواجهها هذا القطاع الصناعي. الخامات والمنتجات المعدنية مطلوبة في معظم العمليات الصناعية والصناعات التحويلية تقريبا ، وهي ضرورية لتوفير الخدمات وتزويدها للمجتمع. الموارد المعدنية لا تتجدد مع الوقت بعد استخراجها من الصخور ،حيث أن إستخراجها واستغلالها يؤدّي إلى استنزافها ونضوبها. التنمية المستدامة تهدف إلى التوفيق بين تحقيق الاحتياجات الحالية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية وبين الاهتمام بتوفير إدارة بيئية شاملة ومستقرة ، ومن ثمّ ضمان توفير تراث اجتماعي وبيئي متوازن للأجيال القادمة . في الوقت الذي يمكن أن يكون فيه النظام البيئي قوياً ومستداماً على المدى القصير، فإن هدف المحافظة على البيئة على المدى الطويل يجب أن يكون على التركيز على أن يصبح الضرر البيئي في أدنى مستوياته , وان يتم إصلاح أي خلل أو ضرر بيئي، حيث ومتى كان ذلك ممكنًا على سبيل المثال أثناء عمليات التعدين ، من الصعب جدًا تجنُّب وجود بعض الأضرار على نوعية البيئة المحلية . كما إن طبيعة التعدين تجعل من المستحيل إعادة المنجم تماماً إلى حالته السابقة . ولكن مع الحرص الشديد على البيئة الطبيعية، وإزالة أو تقليل المخاطر الفيزيائية والكيميائية المحتملة ، يمكن إنشاء نظام بيئي ووضع خطة لخيارات متنوعة وظيفية لما بعد انتهاء ووقف استخدام الأراضي . أصبحت دراسه وحماية العناصر البيئية من العوامل الرئيسية التي توضع في الاعتبار لأنها تؤثر وتحدد اتخاذ القرارات الخاصة بمشاريع التعدين في المملكة العربية السعودية. حيث تعتبر المملكة موطن كبير لثروات معدنية غير بترولية. والثروات المعدنية سواءٌ من معادن الأساس أو المعادن الصناعية متوفرة فيها بكثرة. ترتبط الآثار البيئية للتعدين بصناعة التعدين (طريقة تعدين الخام ، ومعالجته والاستخلاص المعدني) وبالبيئة الطبيعية لمواقع التعدين ( المناخ ، والتضاريس ، واستخدام الأراضي، وغيرها). هذا البحث يركِّز على الآثار البيئية لمشروعات التعدين. وهدف محدّد هو توفير أفضل السبل لتضمين هذه الأساليب في الدراسات الأولية للمشاريع ، ودراسات ما قبل الجدوى ودراسات الجدوى وذلك لتوفير كل سبل النجاح الكبير من مشاريع التعدين ، وبالتالي تطوير قطاع التعدين في المملكة العربية السعودية ، والحد من الأضرار البيئية للقطاع. يتضمن قانون التعدين الحالي على إشارات محدودة للأنشطة البيئية. بالإضافة إلى ذلك، توجد لوائح بيئية محدودة خاصة بصناعة التعدين في السعودية. هذا المدخل يمكن أن يكون الأساس لمزيد من التوصيات التشريعية في قانون التعدين السعودي.