جيولوجية والثروات المعدنية لإقليم الرين بالجزء الشرقي من الدرع العربي في المملكة العربية السعودية

SGS-TR-2005-2 جيف دوبريك؛ عبد الله محمد الجهني؛ عليم أحمد صديقي؛ تيموثي.هيس؛ ياسين صالح طاهر؛ جوزيف وودن؛ بيتر جونسون؛ فائق حسين قطان؛ بندر أحمد شيكان؛ مبروك حسن باسهل؛ هاني محمود زهران، عبد الله محمد الشمري
Availability: In stock
400.00 ريال

الملخّص

ينكشف إقليم الرين التابع لحقب طلائع الأحياء الحديث على طول الحافة الشرقية للدرع العربي، ويحد الإقليم من الغرب إقليم الدوادمي عبر صدع الأمار، وتغطيه لا توافقياً من الشرق الصخور الرسوبية لدهر الحياة الظاهرة.
يتكون الإقليم من معقد قوس صهاري وسحيقيات متزامنة إلى تالية للحركة التجبلية.
تتألف الصخور المتطبقة في القوس – مجموعة الأمار (أكثر من 689 مليون سنة إلى 625 مليون سنة) من صخور بركانية بازلتية ثيوليتية إلى كلس قلوية وريولوتية وصخور بركانية فتاتية مع صخور رسوبية طفية ثانوية وكربوناتية.
تنقسم صخور مجموعة الأمار هنا إلى تتابعين شرقي وغربي.
يوجد في صخور التتابع الشرقي نسيج تحول مطوي لا يوجد في صخور التتابع الغربي.
تحتوي صخور الداسيت والريوليت في التتابع الغربي على محتوى أعلى من الصوديوم ومحتوى أقل من الربيديوم والسترنشيوم مقارنة بالصخور المماثلة في التتابع الشرقي.
تشكل الصخور النارية الجوفية في الإقليم ثلاث مجموعات جيوكيميائية صخرية مميزة:
1- مجموعة صخور من التروندجيميت – التوناليت – الجرانوديورايت (ت ت ج) ذات محتوى منخفض من الألمونيوم لها خاصية القوس توضعت ما بين 632 و616 مليون سنة خلت في الجزء الغربي من الإقليم.
2- مجموعة صخور ت ت ج/ أداكيت ذات المحتوى العالي من الألمونيوم لها خاصية القوس توضعت قبل 689 و617 مليون سنة خلت في الجزئين الأوسط والشرقي من الإقليم.
3- جرانيت قلوي متزامن إلى تالي للحركة التجبلية توضع من حوالي 614 إلى 607 مليون سنة خلت، ويستدل على وجود نطاق إنضواء يميل نحو الغرب أسفل إقليم الرين من توضع صخور ت ت ج/ أداكيت العالية الألمنيوم شرق صخور ت ت ج المنخفضة الألمنيوم.
يحتوي إقليم الرين على ثروات هائلة في:
1- رواسب فوق حرارية للذهب والفضة والزنك والنحاس والبارايت.
2- الخامات الطباقية المحتملة للزنك والنحاس والحديد التي تستضيفها الصخور البركانية ( نوع الخنيقية ).
3- أكسيد الحديد النحاس-الذهب.
4- رواسب عروق الذهب التجبلية، واحتمالية وجود موارد هامة من
5- النحاس البورفيري.
6- شبكة عريقية من المولبدنيوم والتنجستن.
7- رواسب عروق الذهب المرتبطة بالمتداخلات.
تكونت رواسب الزنك والنحاس نوع الخنيقية قبل أو خلال التشوه المبكر للتتابع الشرقي لمجموعة الأمار، أما رواسب الذهب والفضة والزنك والنحاس والبارايت فوق الحرارية فقد تكونت داخل صخور التتابع الغربي لمجموعة الأمار بالقرب من ريوليت صودي وقباب الداسيت وهي أيضاً مواقع محتملة لتواجد النحاس البورفيري، ورواسب أكسيد الحديد النحاس-الذهب محكومة بنائياً إلى حد كبير وتستضيفها متداخلات المجموعة (1) والصخور البركانية لمجموعة الأمار في الجزء الغربي من الإقليم. ترتبط عروق الذهب التجبلية إلى حد كبير بالصدوع الممتدة شمالاً وبالأخص بالقرب وفي نطاق صدع الأمار ويفترض أنها مرتبطة باندماج إقليمي الرين والدوادمي . أما نظم المولبدنيوم والتنجستن والنحاس المرتبطة بالشبكة العريقية فتستضيفها وربما ترتبط بمتداخلات المجموعة (3) المتزامنة إلى التالية للحركة التجبلية .تتشابه الخصائص الجيولوجية البنائية والمعدنية لإقليم الرين مع تلك الخاصة بالحافة القارية الأندية لتشيلي . إن التواجد الجماعي للنظم فوق الحرارية والنحاس البورفيري وأكسيد الحديد – النحاس - الذهب والغياب العام لرواسب الكبريتيدات الكتلية البركانية في إقليم الرين مشابه جداً للحزام الساحلي التشيلي . كما أن تركيز النظم المعدنية الحرمائية ذات خاصية القوس الأوسط على طول نطاق صدع الأمار يوحي بأنها ليست نطاق درز أوفيوليتي كما كان يعتقد سابقاً بل أنها نشأت كصدع رئيسي داخل قوس أدي إلى حصر التصهر والتمعدن محلياً . وتفسيرنا المفضل هو أن الإنضواء المائل المتجه غرباً والتصادم اللاحق مع كتلة أرضية من الشرق أديا إلى حدوث إزاحة عرضية رئيسية على طول صدع الأمار مما أدى إلى إحضار الجزء الشرقي من إقليم القوس إلى موقع منكشفة الحالي وتقاربه عبر صدع الأمار مقابل رسوبيات حوض خلف قوس يمثلها حالياً شيست متكون عبط التابع لإقليم الدوادمي.