جيولوجية دهر طلائع الأحياء للجزء الغربي من المملكة العربية السعودية: اللوحة الشمالية الوسطى (نسخة رقمية منقحة) مذكرات تفسيرية للتتابع الطبقي لدهر طلائع الأحياء

SGS-OF-2004-5 بيتر جونسون
Availability: In stock
80.00 ريال

الملخّص
تم تحديد الخصائص العريضة للملامح الصخرية والتركيبية والطباقية لصخور دهر طلائع الأحياء الحديث في الجزء الغربي من المملكة العربية السعودية عن طريق القيام برسم الخرائط الجيولوجية الاستطلاعية إلا أنه لا توجد معلومات محددة حول تلك الصخور. فالعلاقات الطباقية التفصيلية لهذه الصخور غير معروفة وحددت بيئاتها الترسبية والحركية بشكل مبسط كما أن أعمارها المطلقة مبهمة في معظم الحالات، وتعود الخرائط الجيولوجية الحالية للمنطقة إلى السبعينات والثمانينات الميلادية، وهذا التجميع عبارة عن مراجعة لمعلومات الخرائط تدعمها تفسيرات للمعلومات المغناطيسية الجوية والصور الفضائية المتخصصة والملاحظات الحقلية وتم إعادة تفسير هذه المعلومات وفقاً لتطرية الأقاليم المطبقة على الجزء الغربي من المملكة العربية السعودية بعد اكتمال معظم برامج رسم  الخرائط الجيولوجية الاستطلاعية . وهذه التفسيرات مقيدة استراتجرافياً بأحدث الأعمار التي تم تحديدها للصخور.

توجد صخور دهر طلائع الأحياء الحديث في ثلثي الجزء الشمالي الشرقي من منطقة التجميع ظاهرة على السطح ومغطاة جزئياً تحت الحجر الرملي والحجر الغريني لحقب الحياة القديمة وتحت البازلت من حقب الحياة الحديثة والصخور الرسوبية للعصر الثلاثي وتحت رواسب الأودية والرمل الذي تذروه الرياح وحصى المصطبات وتوجد كذلك تحت أنواع أخرى من رسوبيات غير متماسكة من الدهر الرابع. ويتكون الثلث الأخير من منطقة التجميع والواقع في الجزء الجنوبي الغربي من صخور رسوبية من العصر الثلاثي لحوض البحر الأحمر والمترسبة فوق قاعدة متصدعة الكتل من دهر ما قبل الكمبري، وتتكون معظم صخور دهر طلائع الأحياء الحديث الطباقية من مجموعتين من الصخور البركانية الرسوبية تم وضعهما على أنهما مجموعـة برك (أقل من 870 – 805 مليون سنة) ومجموعة العيص (حوالي 700 إلى 710 مليون سنة) إضافة إلى مجموعتين تغلب عليهما الصخور البركانية التي ترسبت فوق مجموعتين من الصخور البركانية الرسوبية وتم وضعهما في الخرائط على أنهما مجموعة هدية ومجموعة فرية . وتقع مجموعتا زعم (مماثلة لـ 740 مليون سنة) وبيده (أقل من 775 مليون سنة وأكثر من 725 مليون سنة) في أقصى الجزء الغربي لمنطقة التجميع بينما تحتل مجموعتا المهد (حوالي 775 مليون سنة) وغمر (أقل من 760 مليون سنة) الركن الجنوبي الشرقي وتبرز الصخور البركانية والرسوبية لمتكون بنانة (أكثر من 740 مليون سنة) ومتكون هدن (أقل من 630 مليون سنة وأكثر من 610 مليون سنة) ومجموعتي شمر (+ 630 مليون سنة) وظرغط وصخور أخرى تابعة لمجموعتي النقرة (مماثل لـ 840 مليون سنة) وحليفة (أكثر من 720 مليون سنة) في الجزءين الشرقي والشمالي الشرقي. تعتبر الصخور القاعدية وفوق القاعدية الشديدة التشوه والتي تنكشف بصوره متقطعة على طول نطق عدة صدوع من أقدم الصخور في منطقة التجميع. وهي تشمل معقد وسك – أسن (775 إلى 745 مليون سنة) ومعقد بئر عمق (+ 835 مليون سنة) ومعقد بئر طلوحة (أكثر من 840 مليون سنة).

كما توجد صخور نارية أخرى تتراوح في تركيبها ما بين الجابرو إلى الجرانيت القلوي والسينيت تظهر على هيئة باثوليثات مشوهة متوافقة مع الصخور البركانية الرسوبية المجاورة أو تقطع البلوتونات غير المنتظمة والثانوية أو تظهر على هيئة جدد موازية وقواطع، مجموعة رابغ (مماثل لـ 805 مليون سنة) عبارة عن مجموعة من الجابرو – الديورايت – التوناليت توضعت في مجموعة برك ومن المحتمل أنها تكونت قبل التحام الجزر القوسية. ويتكون باثوليت جار – سلاجة (+ 720 مليون سنة) من الجرانوديورايت والتوناليت مع الترونجميت والجرانيت الثانويين بالإضافة إلى مجموعة أدمار التي تتكون من الجرانيت والجرانوديورايت و الديورايت وكل هذه الصخور تداخلت في صخور بركانية رسوبية مطوية سابقاً وفي الدرزات الواقعة بين الأقاليم المتعددة في منطقة التجميع وهذه الصخور تعرضت بدورها للتشوه محلياً. تعتبر البلوتونات الدائرية من الجرانيت و المونزوديورايت والسينيت من بين أحدث صخور  دهر طلائع الأحياء الحديث في منطقة التجميع. وهي تمثل صخوراً نارية معاصرة لبعض الطبقات البركانية الأحدث في المنطقة وتوضعت في أوضاع حركية لاحقة حدثت بعد نشوء الدرزه.

يعتقد بأن الصخور الطباقية الأقدم في منطقة التجميع المتشوهة والمتوسطة التحول (من سحنة الشست الأخضر إلى سحنة الأمفيبولايت الأدنى) تمثل أجزاءً من أقليم مدين في الغرب وأقليم الحجاز في الوسط والأقليمين المركبين عفيف وحائل في الشرق والشمال الشرقي وإقليم جدة في الجنوب. أما الصخور البركانية والرسوبية الأحدث التي لم تتحول وتقريباً لم تتشوه فقد تم تفسيرها على أنها أحواض لاحقة حدثت بعد الاندماج ومتراكبة فوق تلك الأقاليم في أعقاب التصادم. وتم تفسير نطق الصخور القاعدية وفوق القاعدية المتقطعة على أنها درزات مزخرفة بالصخور فوق القاعدية. وقد نتجت الأحزمة المتجهة شمال غرب والتي تتكون من الأرثونيس والبارانيس والشست العالي درجة التركيز (درجة الجارنت – الأمفيبول) في منطقة التجميع عن القص الطروق ومتداخلات الجرانيت المتزامنة مع الحركة التكتونية والتحول بدرجة الأمفيبول وتشكل عنصراً رئيسياً من التشوه المرتبط بنظام صدع نجد في الجزء الشمالي الغربي من المملكة العربية السعودية.