المشروع التفصيلي لرمال السيليكا بمنطقة دومة الجندل بإمارة الجوف، المملكة العربية السعودية

SGS-TR-2011-8 رأفت علي غندورة، زيد أحمد الناخبي، عمر محمد طيب، مازن عتيق التميمي، غسان سالم السليماني
Availability: In stock
200.00 ريال

الملخّص
يقع راسب رمل السيليكا بمنطقة دومة الجندل إلى الجنوب من مدينة دومة الجندل، وعلى بعد 44 كلم منها مكوّنًا، منكشفات على جانبي الطريق الذي يربط بين حائل ودومة الجندل والقريّات، على هيئة أرض منبسطة تتخللها بعض التلال السيليكاتية، وتحيط الكثبان الرملية بالمنطقة. يتبع راسب رمل السيليكا الموجود في دومة الجندل لمجموعة العرمة، في متكوّن سرحان التابع لصخور حقب الحياة الثلاثي، ويغطي مناطق شاسعة بمساحة تزيد عن مائتي (200) كيلومترٍ مربعٍ، من الرمل السيليكاتي ذي اللون الأبيض، والأحجام المتناسقة، ويصل سمك هذا الرمل إلى أكثر من ثمانية عشر (18) متراً في المنطقة التي تسمى المليح. تمت دراسة نطاقين هما نطاق ( أ )، ويقع غرب خط القريّات السريع على إحداثيات (54.6 28' 29 شمالاً، 48.4 53' 39 شرقاً )، ونطاق ( ب ) ويقع شرق الخط ذاته على إحداثيات (27.2  27' 29شمالاً، 40.1 59' 39 شرقاً ).  أظهرت نتائج تحاليل العينات السطحية للسيليكا في المليح أن متوسط نسبة ثاني أكسيد السيليكا فيها، ( 97 % ) ونسبة أكسيد الحديد  ( 0.2% ) ومعدل نسبة الألومينا ( 1.4 % ).  تم حَفْرُ 27 حفرةً لبيةً أثناء برنامج الحَفْر، وذلك في مساحة تقدر بنحو 20 كيلومتراً مربعاً في راسب رمل المليح.  أظهرت تحليلات العينات اللبية  ارتفاعَ نسبةِ ثاني أكسيد السيليكون إلى أكثر من 97 %، ونسبة أكسيد الحديد ( 0.1%) ونسبة الألومينا ( 0.6 % ).  مواد رمل السيليكا التي تم تقدير حجمها بناءً على بيانات الحفر اللُّبي والمنكشفات السطحية بلغت نحو ثمانين (80) مليون طن. أظهرت نتائج الاختبارات المنخليّة تركيزاً في نسبة أحجام عينات متنوعة يمكن الاستفادة منها في استخدامات صناعية.  بسبب احتوائه العالي للسيليكا، فإن رمل سيليكا المليح مناسب لتطبيقات صناعة الزجاج.  النسبة العالية من بياض اللون في رمل السيليكا المأخوذ من منطقة الدراسة يمكن أن يساهم بشكل مقدّر في صناعة المواد المالئة (مواد الحشو).