المشاركة في الأطلس الجيوكيميائي للمملكة العربية السعودية : المسح الجيوكيميائي لمربع مكة المكرمة (د 21)

SGS-TR-2004-2 محمد الذكير، عبدالله محمد الجهني، ياسر سالم الغانمي، محمد عمر الناشري
Availability: In stock
80.00 ريال

الملخّص

يأتي المسح الجيوكيميائي لمربع مكة المكرمة كأول مسح في سلسله من المسوحات الجيوكيميائية المنظمة التي يقوم بها فريق المسح الجيوكيميائي في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية مستخدما مربعات المملكة بمقياس رسم 1: 250000، كل مربع درجة واحدة عرضا في درجة ونصف طولا، وقد جمعت العينات من رسوبيات الوديان بكثافة مقدارها عينة واحدة لكل 21 كيلو متر مربعا وبحجم حبيبي ما بين 2,00 مليميتر و0,177 مليميتر (-2 + 0,177 ملم) وحللت كل عينة لعشرة عناصر رئيسية وخمسة وعشرين عنصرا نزرا.
جري رسم خرائط لتوزيع العناصر وأخري جيوكيميائية من أجل كشف تباينات التركيزات السطحية للعناصر وكذلك مواقع النشوزات الجيوكيميائية.
قسمت نتائج تحليل كل عنصر ألي ثلاث فئات: أعلي، متشابهة، أقل من تركيزه في القشرة الأرضية القارية، فمتوسطات تركيزات التيتانيوم والحديد والسيلكون أعلي من متوسطات تركيزاتها في القشرة الأرضية القارية بينما متوسطات تركيزات بقية العناصر الرئيسية أقل من متوسطات تركيزاتها في القشرة الأرضية القارية.
أظهر تأويل النتائج الإحصائية للتحاليل الكيميائية وجود ترابطات جيوكيميائية، وأقوي هذه الترابطات ما بين عنصري اللنثانوم والسيريوم، وبناء على مثل هذه الترابطات، بالإمكان التنبؤ بتركيزات عنصر محدد من تركيزات معرفة لعناصر أخري، وقد أشير لهذه الطريقة "كقاعدة جيوكيميائية" وتم تحديد المساحات ذات النشوزات الجيوكيميائية في المناطق المختلفة من المربع، وجري إظهار العلاقات بين المعادن في عينات رسوبيات الوديان والعناصر ذات النشوزات الجيوكيميائية من خلال دراسة العينات بحيود الأشعة السينية.
يظهر أن العناصر الدليلة للذهب و الفضة هي:
[ البزموث (بز) .. الأنتيمون (نت) .. البورون (ب) .. التنجستن (تن) .. الخارصين (خ) .. السترنشيوم (ست) .. الباريوم (با) .. النحاس (نح) .. اليثيوم (لث) .. التلوريوم (تيل) .. السلنيوم (سل) ]
إن النشوزات الجيوكيميائية التي حددت عن طريق المسح هي مواقع إرشادية للمستكشفين الجيوكيميائيين والمنقبين عن المعادن، والعلاقات ما بين المحتويات الكيميائية لرسوبيات الوديان والمكونات الصخرية في أحواض الوديان مهمة للدراسات البيئية والمخاطر الجيوكيميائية، فالتركيزات العالية للزرنيخ، على سبيل المثال: تقع في مناطق ذات قدرات لمصادر المياه الجوفية، والتوزيع السطحي لتركيز نظير البوتاسيوم – 40 المشع تم رسمه على خريطة كنتورية للمربع.