الخرائط الهيدروجيولوجية والهيدروكيميائية لمربع بريدة، لمملكة العربية السعودية

SGS-OF-2012-5 هاشم محمد هوساوي، حسان حسن الشربجي، عادل عبدالرزاق أشقر، أيمن مبارك بامفلح، ماجد حامد اللحياني، مازن مصطفى أبو عبدالله
Availability: In stock
250.00 ريال

الملخّص
تم تنفيد دراسة هيدروجيولوجية وهيدروكيميائية لمربع بريدة من خلال مسح 259 بئراً من إجمالي 765 منتشرة على كامل المربع يعتمد توزيع الآبار على خصائص الطبقات الحاملة للمياه حيث أن معظم الآبار محفورة في المتكونات الجوفية العميقة وبعضها في الطبقات الضحلة. تتميز منطقة الدراسة بوجود صخور رسوبية  تابعه للعصور الفينروزويه والتي تقع في الحافة الغربية من رسوبيات الحوض الذي يشمل الرف القاري العربي. تنكشف الصخور الرسوبية في المنطقة في صورة طيه متماثلة وتم تحديد هذه الرواسب سابقا في المتكونات التالية: متكون الساق (من الكامبري إلى الأردوفيشي المبكر) ، ومتكون القصيم (الأردوفيشي) ، والزرقاء وسارة (الأردوفيشي المتأخر الى السيلوري المبكر) ، والتيارات (السيلوري) ، والخف (البيرمي الأوسط المتأخر إلى الترياسي المبكر) ، وطفل السدير (الترياسي المبكر) ، وجله (الترياسي الأوسط إلى المتأخر) ، ورمل المنجور (الترياسي المتأخر) ، ومرات (الجوراسي المبكر) ، وضرمة (الجوراسي الأوسط) ، والحجر الجيري في جبل طويق (الجوراسي الأوسط) ، وحنيفة  (الجوراسي المتأخر) ، والحجر الجيري لجبيلة (الجوراسي المتأخر) ، متكون الوسيع (الكريتاسي المتأخر ) ، ومتكون عرمة  (الكريتاسي المتأخر) . كما ظهرت تشكيلات من رواسب العصر الثلاثي والعصر الرباعي التي تعتبر تسلسل لحقب الحياة القديمة والمتوسطة. معظم موارد المياه الجوفية من الطبقات العميقة وجزء يسير من طبقة الروسوبيات السطحية. وتتم تغذية المياه الجوفية بصورة رئيسية من خلال منكشفات الطبقات خلال موسم الأمطار. أظهرت بيانات التحاليل الكيميائية  للمياه الجوفية سيادة كلاً من كلوريد الصوديوم وكبريتات الصوديوم مع ارتفاع عالي نسبياً في الملوحة التي تجاوزت 2700 ملجم / لتر في معظم المناطق.