التعدين والمناجم القديمة في المملكة العربية السعودية

وزارة البترول والثروة المعدنية المملكة العربية السعودية 1420هـ - 1999م
25.00 ريال

ملخص


تفخر المملكة العربية السعودية بما حباها الله من ثروة معدنية واعدة تقوم وكالة الوزارة للثروة المعدنية بجهود حثيثة لإستكشافها وتطويرها بهدف إستغلالها تجارياً.

ويبدو أن التعدين كان صناعة مزدهرة في الفترة الإسلامية المبكرة، وخصوصاً في عهد الخلافة العباسية 132-656هـ 750-1258م، كما يشهد على ذلك وجود مئات المناجم القديمة المنتشرة في الدرع العربي السعودي (الجزء الغربي من المملكة العربية السعودية) . ويتضح من مواقع هذه المناجم أنها كانت محكومة بعاملي القرب من آبار المياه القديمة وسهولة الوصول إلى طرق القوافل عبر الجزيرة العربية، ومن المحتمل أن يكون هذا العاملان قد لعبا دوراً أساسياً في نشأة وتطور المراكز التعدينية القديمة في هذه البلاد.

وقد جد القدماء في البحث عن الذهب والنحاس والفضة، واستخدموا الطرق الحرفية المناسبة لإستغلالها، بينما أهملوا معادن أخرى مثل النيكل والكوبالت والقصدير والموليبدنوم وغيرها من المعادن بسبب إفتقارهم إلى التقنية اللازمة لإستكشافها وإستغلالها. والملاحظ أن غالبية مواقع المعادن المكتشفة حديثاً في الدرع العربي تتوافق ميدانياً مع مواقع المناجم القديمة التي تكون بهذا قد أسهمت في الإستكشافات المعدنية الحديثة.