البحث عن أحافير المملكة الإيديكرنية: الحقيقة الميتازونية الأولى (أجسام مجهرية وآثار الأحافير) في مجموعة (جبالة) المنتمية لحقب النيوبروتيروزويك (فينيديان/ايديكرن) التابعة للدرع العربي السعودي

SGS-TR-2013-5 باتريشيا فيكرز ريتش، أندريه إيفانتوف، فائق حسين قطان، بيتر جونسون، أشرف نامي القبساني، وديع أحمد قشقري، مكسيم ليونوف، ريتش ثوماس، أولف لينمان، ماندي هوفمان، بيتر ترسلار، جيف سميث، عبدالله سعيد اليزيدي، بن ريتش، سعد محمد القرني، عبدالله محمد الشمري، أديب ناصر البركاتي، محمد حامد الكاف
Availability: In stock
200.00 ريال

الملخّص
تعتبر صخور عصر الإيديكرن من أقدم التجمعات الميتازونية الحقيقية المعروفة عالمياً. حيث إن هنالك مواقع قليلة تم اكتشافها ووجدت فيها أحافير كثيرة، ولكن حتى وقت قريب لم تكن مثل هذه الأحافير معروفة في المملكة العربية السعودية.  يقتصر وجود هذه الأنواع من الأحافير بشكل عام في حقب النيوبروتيروزويك، الذي توجد به أفضل التجمّعات المعروفة لتلك الأحافير حتى الآن في الصين، ونيوفاونلاند، والبحر الأبيض المتوسط بشمال روسيا، وجزر فلندرز بجنوب أستراليا، وجنوب ناميبيا في أفريقيا. ومن المعروف أن هنالك تجمعات أقل تنوعاً تم العثور عليها في سيبيريا، وأوكرانيا، والمملكة المتحدة، وبعض المواقع في أسيا، وفي الأمريكيتين الشمالية والجنوبية. ونشأت الحفريات الإيديكرنية في المقام الأول من الرمال البحرية الضحلة والطين، باستثناء تلك الأشكال الموجودة في نيوفاوندلاند التي قد تكون استوطنت في أعماق سحيقة خالية من الضوء في بيئة نشطة بركانياً، إذ أنها معروفة في تتابعات صخرية يرجع تاريخها إلى الفترة من 360 إلى 540 مليون سنة مضت، أو خلال فترة الفينديان أو الإيديكرن التي تعتبر من التقسيمات الأحدث لعصر ما قبل الكمبري.  وقد ركزت الاستكتشافات الحديثة في المملكة العربية السعودية، خلال السنوات الخمس الماضية، على وجود الأثار والأحافير الإيديكرنية، مما يدل على أن هنالك حاجة لأجراء المزيد من الدراسات والأبحاث التي ربما تُسفر عن التوصّل إلى مجموعة أكثر تنوعاً، وقد تكون هي المجموعة التي عاشت في بيئات أقل ملوحة، وتكون صورة طبق الأصل لحفريات إيديكرنية أخرى. هذا، وقد تم اكتشاف أحافير مماثلة للهالونيليا المعروفة في أماكن أخرى من عصري ما قبل الكمبري المتأخر والكمبري، حيث أنها أشكال كبيرة يمكن رؤيتها وهي تشبه السعفة تظهر على سطح طبقة واحدة تعلوها طبقة من الرماد البركاني، يرجع تاريخها إلى569+/-3 مليون سنة مضت، فهي بذلك تعتبر نوعاً جيداً ودقيقاً من الحفظ لتاريخ متكون "ضيقة" في حوض "ضيقة" بالدرع العربي، ومكتنفاته الإيديكرنية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن اكتشاف مثل حفريات هوروديسكيا في حوض ترسيب "الجفن" يعتبر أول اكتشاف في المملكة العربية السعودية. وبذلك، فإن لهذه الأحافير نفس العمر النيوبروتيروزويكي لأشكال موجودة في الصين، وكلاهما أحدث في العمر بأكثر من بليون سنة من الأشكال التي وجدت في امريكا الشمالية وأستراليا.