صدوع العصر السينيوزوي والزلزالية الحديثة في المنطقة الشمالية الغربية للمملكة العربية السعودية ومنطقة خليج العقبة

SGS-TR-2008-7 جون روبل، إيان ستيوارت
Availability: In stock
250.00 ريال

الملخّص
بعد زلزال نوفمبر 1995م في خليج العقبة الذي أثر على  دول المنطقة المجاورة بما فيها  شمال المملكة العربية السعودية، تم إجراء دراسة لتحديد الصدوع الجيولوجية الأحدث عمراً. سميت هذه بالصدوع السينيوزوية  ، وأغلب هذه الصدوع ذات أعمار حديثة ويعتبر عمر أصغر صدع فيها اقل من 23 مليون سنه، تم تحديد عدد كبير من التراكيب الجيولوجية غير المعروفة سابقاًً، وهي تشتمل نطاقاً من الصخور المفتتة التي تصدعت تصدعاً قوياً، ويصل عرضها إلى 25 كيلومتر، وتمتد داخل الأرضي السعودية من ساحل خليج العقبة. في هذا النطاق تعرضت التداخلات الجرانيتية المفتتة إلى تآكل بطريقة مشابهة إلى الحجر الرملي، ونتجت منها ممرات عميقة وذات جدران رأسية وضيقة، مثل الموجودة في طيب الاسم. وتحدث الصدوع الموازية لخليج العقبة في هيئة أودية عميقة، حيث قامت الإزاحات اليسارية بعزل مناطق الالتماسات الجيولوجية بنحو 9 كيلو مترات . كما يوجد تركيب سينيوزوي  آخر يقع في داخل أراضي المملكة العربية السعودية في منطقة خليج العقبة، ويمثل طية رئيسية تمتد نحو 50 كيلومتر داخل الأرض من الساحل. الوحدات الصخرية لعصر ما قبل الكمبري، وكذلك جدات (قواطع)  عصر ما قبل الكمبري  في هذه الطية قد حدث لها دوران بنحو 90درجة في اتجاه عكسي لعقارب الساعة، مع ظهور شبكة طي حديث بسبب التغيّر اليساري المفاجئ الذي يمتد إلى نحو 110كيلومتر من خليج العقبة. هذا التركيب غير متكرر في سيناء، ويحدث فقط في الجانب الغربي لخليج العقبة. وفسر هذا التركيب بأنه ليس تقاطع بشكل طية عائقة، وإنما في شكل طية قد تكون ناتجة من الإزاحة الأولية على طول الصفيحة العربية من ناحية سيناء. والصدوع الأخيرة عزلت التركيب الموجود في أراضي المملكة العربية السعودية . وكذلك فان صدوع ماقبل الكمبري التي تم  إعادة نشاطها داخل التركيب، قد تعرضت أيضاً للإنحناء، وقد أوضحت الشواذ التي أظهرتها الصور الجوية المغناطيسية أن آثار جدات الجابرو الرئيسية من العصر الثلاثي الموازية لساحل البحر الأحمر في المملكة العربية السعودية قد انحنت أوْ تقوست داخل الطية, ولكن انحناءها وصل الى45درجة في اتجاه عكسي لعقارب الساعة أقل من الذي حدث في الصخور والجدات لعصر ما قبل الكمبري، مما يشير إلى احتمال أن تداخل الجدة (القاطع) قد حدث  بعد أن بدأت عملية الطي.  تم تجهيز خرائط تغطى مساحة 550 كلم  شرقاً وغرباً و360 كلم شمالاً وجنوباً وتشمل خليج العقبة  والمناطق المجاورة، و توضح هذه الخرائط المنطقة بأكملها والتي تقطعها ألاف صدوع العصر السينيوزوي، (حوالي ألفين وخمسمائة من الصدوع الأكبر حجماً موضحة على الخريطة). الصدوع الأقدم عمراً حدثت في حزام عرضه250كلم من التراكيب السابقة للصدع التي تشمل تراكيب أخدودية تقع إلى الشرق من نظام صدوع خليج العقبة. هذه الصدوع تتجة نحوا لشمال - الشمال الغربي في الجهة الشمالية وتنحني إلى الناحية الشمالية الغربية في الجهة الجنوبية من منطقة الدراسة، ويطلق عليها صدوع شريطية لأنها تقسم الصخور الإقليمية إلى قطاعات طويلة ورقيقة يبلغ عرضها مابين 100إلى500 متراً. تحدث الصدوع بشكل أساسي داخل الحجر الرملي لعصر البليوزوي, وهي محفوظة في شكل جدران متماسكة بواسطة أكاسيد  وهايدروكسيدات الحديد. في المناطق التي تحدث فيها الصدوع الشريطية داخل درع ما قبل الكمبري ورواسب العصر الثلاثي تنعدم المواد المالئة من الأكاسيد / الهايدروكسيد، تحدث الصدوع الشريطية بسبب التوسع القشري وهي تكوّن تراكيب نتوءات الجابرو مع طبوغرافية في عدة أمتار. في بعض المناطق, تحدث الشقوق المفتوحة بدون إزاحة ظاهرة . وقد أوضحت الصور الجوية المغناطيسية أن بعض تراكيب الجابرو الأساسية يوجد أسفلها جدات( قواطع) جابرو ذات أحجام كبيرة, وهى من العصر الثلاثي، وهذا النظام ليس نشطاً من الناحية الزلزالية حالياً ماعدا بعض الاستثناءات المحلية مثل مجموعة من النشاط الزلزالي على بعد نحو 75 كلم جنوب شرق مدينة تبوك. أكثر نظم الصدوع نشاطاً هي التي تتجه شمالاً وجنوباً إلى شمال الشمال الشرقي في خليج العقبة, وهذه تشمل تلك الموجودة في قاع خليج العقبة. هناك نظم تصدع أخرى مسجلة في المنطقة وهي عبارة عن سلسلة بارزة من صدوع ماقبل حدوث الأخدود, وتأخذ اتجاه الشرق والغرب, وبعضها يحتوى على أثار من الجدات القاطعة من الجابرو الذي يعود عمره إلى العصر الثلاثي، وبعضها أصبح مقوساً أو منحنياً نحو خليج العقبة، مثل صدوع ما قبل الكمبري التي نشطت مرة أخرى. وخريطة المنطقة توضح صدوع تم تسجيلها من 25مليون سنة والتي بدأت في وقت اتساع البحر الأحمر، وتوضح أيضاً تسجيلاً لبداية انفصال صفيحة المملكة العربية السعودية من جزيرة سيناء بواسطة تشوه الطية قبل التصدع. هنالك بعض الطيات الضعيفة حدثت من جراء شد وجر وانضغاط حزام الصخور الرسوبية من العصر الثلاثي، وهي مستمرة أصلاً مع قناة السويس والتي ثم امتدت بنحو 110كلم داخل خليج العقبة. تظل منطقة خليج العقبة أكثر المناطق ذات النشاط الزلزالي في المملكة العربية السعودية وهو الموقع لأقوى آخر زلزالين حدثا عام 1983 و1995م.