جيوكرونولوجيا (العمر الزمني) باستخدام طريقة شريمب في الدرع العربي (إقليم مدين، وإقليم عفيف) وفي الدرع النوبي (إقليم وسط الصحراء الشرقية) الجزء 5: الحصول على بيانات – 2009

SGS-OF-2010-11 ألين كيندي ، ويسلو كوزدروج ، خالد عبدالله قاضي ، ملقورزاتا زايولكوسكا كوزدروج، بيتر جونسون
Availability: In stock
250.00 ريال

الملخّص
يقدم التقرير التقدير العمري باستخدام الزركون على 23 عينة من صخور البريكاميري، تم جمعها في عام 2009 من الدرع العربي  بالمملكة العربية السعودية، والدرع العربي النوبي بجمهورية مصر العربية (20 و 3 عينات على التوالي). ويعتبر هذا العمـل استمرار وتركيز على نفس الوحدات الصخرية، وذلك ضمن العمل الذي بدأ منذ عام 2008 للتقصي الجيوكرونولوجي " العمر الزمني". خمس عينات ( 5) من الصخور المتطبقة، تمثل أجساماً بركانية مخفية في تتابعات بركانية رسوبية، وعينتان (2) عبارة عن جدات مافية تقطع صخوراً رسوبية. أما باقي العينات الخمس عشرة (15)، فهي مصنفة كصخور متداخلة، تشمل صخوراً نارية جُمعت من العديد من المعقدات البلوتونية غير المشوهة وكذلك من الاورثونيس، التي تمثل صخور نارية متحولة تأثرت بالتحول الموضعي أو نطق القص المتمركزة موضعياً. ففي معظم الحالات، نجد أن التجمعات الزركونية كما لوحظ في صور الاستقطاب بالأشعة (CL)، وكما تم تحديد أعمارها بالايون شديد الحساسية ( طريقة شريمب )، توثق لتاريخ عالي التعقيد من صخورها الأصلية، بحيث أن هذا التعقيد ناتج من عوامل مثل: وجود مصادر قديمة تعطي حبيبات موروثة، أحداث ماجمتية متعددة الأوجه مع أحوال حرارية متغيرة، تحولات معقدة متحركة التغيير، تأثير مصادر عالية لليورانيوم ينتج عنها ضرراً إشعاعياً، اضطرابات في الرصاص ( فقدان الرصاص ) أثناء العصر الفانيزوزويك. ونتيجة لذلك، فإن هنالك ست (6) عينات فقط، تمثل الصخور التي نتجت خلال حدث ماجماتي واحد، ولا تحتوي مكونات موروثة، وكانت غالباً غير متأثرة بفقدان الرصاص. هنالك (11) عينة أخرى تحتوي على حبيبات زركون موروثة من الآركي والبروتيروزويك القديم والميسوزويك. وعشر عينات (10) فيها حبيبات زركون تشير إلى الأعمار النيوبرورتروزيكية أقدم من العمر المفترض للتبلور الأساس والمتداخل. ومع ذلك، وبغض النظر عن عينة وحيدة ملوثة وعينتين أخريين لم تعط ثلاثتها أعماراً مفضلة، فإن من الممكن لمعظم هذه العينات المعقدة أن تعطي تعريفاُ للتجمعات السائدة من حبيبات الزركون التي تخضع لأعمار مناسبة يمكن تفسيرها بأنها من زمن تبلور الماجما الرئيسية. وهنالك أعمار واضحة تم الحصول عليها من إقليم مدين الواقع في الجزء الشمالي الغربي من الدرع العربي، تشمل نحو 706 مليون سنة بالنسبة للريولآيت المتحول في متكون غوجة (تجمع قوس جزري)، و617.7+ 4.4 مليون سنة لجدة الانديزايت القاطعة لرواسب مجموعة ثلبة (حوض ما بعد الاندماج)، و687.8+ 2.6 مليون سنة، و693 – 662 مليون سنة للاورثونيس، و569 + 15 مليون سنة للجرانيت المتكون بعد الحركات البنائية– أي المتعلق بعلم الحركة المجردة – المتموضع داخل نطق القص. هنالك عينة واحدة من اللابة البازلتية/الانديزيتية من متكون عفيف (إقليم عفيف، الجزء الشرقي من الدرع العربي)، تم تقدير عمرها بحوالي 630– 640 مليون سنة، وهنالك صخور من الداسيت لها عمر مشابه لذلك وهو 642+ 1.6 مليون سنة. بعض الداسيت/الانديزايت الكتلي (نحو 586 مليون سنة)، والبازلت والانديسيت (نحو 600 مليون سنة)، وحشوات من التراكايت (نحو 589 مليون سنة) ربما تمثل متداخلات متموضعة في متكون عفيف. ويمكن مقارنة عمرها مع عمر عينة الجابرو المتحول (نحو 600 مليون سنة). هنالك صخور نارية بلوتونية معروقة بشكل جيد، كلها أصغر عمراً من متكون عفيف، حيث تم تحديد عمرها بنحو 639.6 + 2.6 مليون سنة (جابرو خشن الحبيبات)، و637.8+ 4.8 مليون سنة ( جرانودايوريت متورق)، و636.4+ 5.9 مليون سنة ( جرانيت برفيري)، و613.2+ 3.8 مليون سنة (دايوريت متزامن كلس قلوي من صخر الحمى الجوفي)، و610.1+ 3.7 مليون سنة ( جدة جرانيت دقيق الحبيبات تقطع صخر الحمى الجوفي)،  و593.8+ 1.8 مليون سنة ( جرانيت قلوي). ويتداخل صخر الحمى الجوفي مع الصخور الرسوبية من مجموعة مردمة، في حين أن بعضها الآخر لا يتداخل، وتجدر الأشارة إلى أن مجموعة مردمة ترسبت بين 636.4+ 5.9 مليون سنة، و613.2+ 3.8 مليون سنة. هنالك أقاليم راسخة في الصحراء الشرقية (الدرع النوبي)، قد تم الحصول عليها من عينتين، إحداهما دايوريت قدر عمرها بنحو 665.7+ 9.4 مليون سنة تمثل " تجمع ديورايت وجابرو متحول "، وجُدَّة انديزايتية يصل عمرها نحو 580 مليون سنة، متداخلة مع صخور الحمامات الفتاتيـة.