استكشاف الجرانيت المجوى بمنطقة المدينة المنورة لإنتاج الرمل السلسباري، المملكة العربية السعودية

SGS-TR-2012-5 خالد حسن عبد الحافظ، رأفت علي غندورة، سعيد عبد الرحمن الغامدي، هاني حاتم كردي ، عبد العزيز حسين الزهراني، مازن عتيق تميمي، نادر نادر ساجد إسكندر
Availability: In stock
200.00 ريال

الملخّص
نظراً للطلب المحلي المتزايد علي خام الفلسبار في المملكة العربية السعودية، لاستخدامه في صناعات السيراميك والزجاج، قامت هيئة المساحة الجيولوجية بإعداد دراسة جدوى لإيجاد مصادر للسلسبار، وهو المصدر البديل للفلدسبار التجاري، من الجرانيت اللوكريتي المجوّى (وهو صخر فلسي ـ فاتح اللون) وتم اختيار هذه المواقع الموجودة شمال المدينة المنوّرة لاحتوائها على الفلدسبار والكوارتز، ولسهولة الاستخراج، بالمقارنة مع الصخور غير المجوّاة. المنطقة التي تمت فيها أعمال التحقّق يمر عبرها طريق المدينة-تبوك المسفلت القديم، وتقع على بعد نحو 40 كيلومتراً شمال المدينة المنوّرة (واحداثياتها هي:392230-393730 شرقاً و243700-245230 شمالا). تم تنفيذ أعمال حفر خنادق ( خمسة عشر خندقاً ) بأطوال 15 إلى 50 متراً، وبعمق مترين وعرض 1.5متراً. تم جمع 445 عينة وخضعت للتحليل الكيميائي, وتحليل الحجم الحبيبي، والدراسات المعدنية. أوضحت نتائج التحليل الكيميائي، وجود ثاني أكسيد السيليكون (SiO2) وأكسيد الألمونيوم (Al2O3) وأكسيد الحديد الثلاثي (Fe2O3) وأكسيد البوتاسيوم (K2O) وأكسيد الصوديوم (Na2O). تم تقسيم منطقة الدراسة إلى ثمانية (8) نطاقات تحتوي على ستة عشر (16) موقعاً. تشير الاختبارات المعملية لوصف الصخور (الاختبارات المعدنية) التي أجريت على العينات السطحية وعينات الحفر الخندقي إلى تكوينات جرانيتية تشتمل بشكل جوهري على فلدسبار قلوي، ومرو، وبلاجيوكلاز، ومعادن ثانوية من البايوتيت، والامفيبولات، والزركون، والاسفين (الجروثيت). التحليلات المنرولوجية توضّح أن سليسبار المدينة يحتوي على كميات عالية من فلدسبار البوتاسيوم. تشير المكونات الكيمائية للعينات الممثّلة للصخور، إلى وجود كميات منخفضة من أكسيد الحديد الثلاثي وإلى عدم ملاءمتها للاستخدام بسبب المحتوى العالي من ثاني أكسيد السيليكون. الجرانيت المجوّى والرمل الفلدسباري مناسبان لإنتاج فلدسبار عالي الجودة.